Syria RIP Mighty Martyrs

Syria

we will never forget our martyrs & prisoners

RIP Quashoush nightingale of the Syrian revolution


 
You open your mouth to talk I will silence your voice forever... Who are you to ask for a better life who are you to dream for a better tomorrow... You are under my command I am the ruler here and I own your life...
This is the sad message sent by Bashar to any one who dares talk... Only God cannot be criticized and by doing so Bashar and the criminal Arab rulers enforce the image of being Gods in their countries owning the life of their people.

ارحل يعنى امشى - ولن نرضى عن ذلك بديلا


عندما قامت ثورة ٥٢ أصر الظباط الاحرار على طرد الملك فاروق من بلده مصر بحجة انه خان الوطن والشعب واستولوا على الحكم وفعلوا فى مصر ما شاءوا

 ولكن عندما قمنا نحن بثورتنا فانهم حموا مرؤسهم حسنى مبارك ووفروا له الحماية اللازمة وتركوه على ارض وطننا على الرغم من ان خيانته لمصر وشعبها مؤكدة بالأدلة والبراهين

 طول ما حسنى مبارك حر طليق على ارض مصر تحت حماية العسكر لن ينصلح حال مصر. دي ثورة، ثورة يا عالم ضد الظلم والقهر ضد حكم ٧٠ سنة ضد حسنى مبارك ونظامه الذي مازال حى بل حى جداً وبيرفس كمان

 نحن نطالب برحيل فورى لحسنى مبارك او محاكمة عاجلة وهى الأمل الوحيد لنجاح الثورة والدليل الوحيد على ان الجيش معنا وليس معه. كل الاحداث الاخيرة تسير الشكوك والريبة فى نفوسنا ولقد حان الوقت يا مجلس لحسم قرارك واللعب على الورق المكشوف انت مع مين

واليكم نص خطاب الظباط الأحرار للملك فاروق والذي كان اولى بالمشير والمجلس العسكري ان يرسل مثله لحسنى مبارك الخائن الاكبر لمصر وشعبها. وهوطبعا ما لن يفعلوه ابدا

واليكم أيضاً رد الملك فاروق الذي يوضح الفارق الرهيب بين ملك احب بلده واخلص لها وضحى بحياته من اجلها ورئيس خائن ضحى ببلده وأهلها من اجل نفسه وحاشيته



من الفريق أركان حرب محمد نجيب باسم ضباط الجيش ورجاله إلى الملك فاروق الأول

أنه نظراً لما لاقته البلاد في العهد الأخير من فوضى شاملة عمت جميع المرافق نتيجة سوء تصرفكم وعبثكم بالدستور وامتهانكم لإرادة الشعب حتى أصبح كل فرد من أفراده لا يطمئن على حياته أو ماله أو كرامته. ولقد ساءت سمعة مصر بين شعوب العالم من تماديكم في هذا المسلك حتى أصبح الخونة والمرتشون يجدون في ظلكم الحماية والأمن والثراء الفاحش والإسراف الماجن على حساب الشعب الجائع الفقير. ولقد تجلت آية ذلك في حرب فلسطين وما تبعها من فضائح الأسلحة الفاسدة وما ترتب عليها من محاكمات تعرضت لتدخلكم السافر مما أفسد الحقائق وزعزع الثقة في العدالة وساعد الخونة على ترسم هذا الخطأ فأثرى من أثرى وفجر من فجر وكيف لا والناس على دين ملوكهم

لذلك قد فوضني الجيش الممثل لقوة الشعب أن أطلب من جلالتكم التنازل عن العرش لسمو ولي عهدكم الأمير أحمد فؤاد على أن يتم ذلك في موعد غايته الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم السبت الموافق 26 يوليو 1952 والرابع من ذي القعدة سنة 1371 ومغادرة البلاد قبل الساعة السادسة من مساء اليوم نفسه
والجيش يحمل جلالتكم كل ما يترتب على عدم النزول على رغبة الشعب من نتائج
فريق أركان حرب محمد نجيب
الإسكندرية في يوم السبت 4 من ذي القعدة 1371هـ 26 يوليو سنة 1952 ميلادية

رد الملك فاروق



أمر ملكي رقم 65 لسنة 1952
نحن فاروق الأول ملك مصر والسودان
لما كنا نتطلب الخير دائما لأمتنا ونبتغي سعادتها ورقيها
ولما كنا نرغب رغبة أكيدة في تجنيب البلاد المصاعب التي تواجهها في هذه الظروف الدقيقة
ونزولا على إرادة الشعب
قررنا النزول عن العرش لولي عهدنا الأمير أحمد فؤاد وأصدرنا أمرنا بهذا إلى حضرة صاحب المقام الرفيع علي ماهر باشا رئيس مجلس الوزراء للعمل بمقتضاه
صدر بقصر رأس التين في 4 ذي القعدة 1371 هـ -26 يوليو 1952


وكما ترون من الرسالة التالية لم يماطل فاروق ولم يدعى المرض وثلاثة ايام فقط بعد الثورة اصدرت القوات المسلحة الخطاب التالى بترحيل فاروق --- ثلاثة ايام مش 6 أشهر كما هو حالنا الان ولا نعرف ماذا سيحدث




ولا عزاء لمصر وشعبها خدعنا سنين طويلة وعشنا وهم كبير اسمه ثورة ١٩٥٢
وحان الوقت لقيامة الشعب وعودة مصر لأبنائها
مستمرون فى الثورة حتى يرحل النظام





يسقط يسقط حسنى مبارك ونظامه ... نسألكم الرحيل