أسئلة لا احد يستطيع الاجابة عليها

احساسي الان مثل ام يدخل ابنها الصغير السباق الاخير لحصد الذهب فى الاوليمبياد بينما الكبير فى ذات اللحظة يدخل غرفة العناية المركزة برصاصة فى المخ اطلقها الانسان الذي أئتمنته الام للحفاظ على حياة ابنها. لا اعرف ماذا افعل وماذا احس هل افرح وافخر بما تحققه تونس ام الطم على وجهى اتشح بالسواد على ما يصيب مصر من هم وآلم فاق كل توقع اه والف اه.
 أسئلة وأسئلة تمزق عقلى وقلبي ولا أجد لها جواب فهل لدى أحدكم ردا على أسئلتى يا من تنصرون المجلس العسكري الا من مجيب!!!

This is not Gaza this is Tahrir Square


YES Stones are met with Bullets

Yes you might think it's Gaza, Hama or Taiz

but No it is Cairo ... it is Tahrir Square

where SCAF decided to join their counterparts in Syria, Yemen and Libya to kill the protestors 

I Voted ya Tunis for the first time in my life :)



I voted ya Tunis :) I did it... I finally voted... For the first time in my life what an amazing feeling of pride of happiness and of great hope for you my beautiful country…

We Are Egyptians TOO...


Are Egyptians living abroad less Egyptians than the ones inside Egypt, if you are an Egyptian inside Egypt or out you are the same person, you have the same rights and duties... Voting rights is a major and important right you earn when you earn your citizenship. How many times did you hear people say, Ohhh I am going to my embassy today to vote and they say it with such pride… because they know that their voices matter, their voices count and make a difference!!!

Sean Penn in Tahrir Square today to support The Egyptian Revolution



Sean Justin Penn (born August 17, 1960) is an American actor, screenwriter and film director, also known for his political and social activism. He is a two-time Academy Award winner for his roles in Mystic River (2003) and Milk (2008), as well as the recipient of a Golden Globe Award for the former and a Screen Actors Guild Award for the latter

Syria between Malek and Malik


How many more crimes need the world witness to react and take a serious action to Assad's crimes?
How many more children have to die and how many more tears need to be shed?

How many more men need to be tortured and humiliated?
How many more mothers need to be heartbroken, devastated for the loss of their most precious ones?

ارحل ارحل يا بشار


ارحل ارحل يا بشار 
انت وجيشك الجزار 
يا من قال عنكم رب العزة
قلوبهم قاصية كالأحجار

Syria RIP Mighty Martyrs

Syria

we will never forget our martyrs & prisoners

RIP Quashoush nightingale of the Syrian revolution


 
You open your mouth to talk I will silence your voice forever... Who are you to ask for a better life who are you to dream for a better tomorrow... You are under my command I am the ruler here and I own your life...
This is the sad message sent by Bashar to any one who dares talk... Only God cannot be criticized and by doing so Bashar and the criminal Arab rulers enforce the image of being Gods in their countries owning the life of their people.

ارحل يعنى امشى - ولن نرضى عن ذلك بديلا


عندما قامت ثورة ٥٢ أصر الظباط الاحرار على طرد الملك فاروق من بلده مصر بحجة انه خان الوطن والشعب واستولوا على الحكم وفعلوا فى مصر ما شاءوا

 ولكن عندما قمنا نحن بثورتنا فانهم حموا مرؤسهم حسنى مبارك ووفروا له الحماية اللازمة وتركوه على ارض وطننا على الرغم من ان خيانته لمصر وشعبها مؤكدة بالأدلة والبراهين

 طول ما حسنى مبارك حر طليق على ارض مصر تحت حماية العسكر لن ينصلح حال مصر. دي ثورة، ثورة يا عالم ضد الظلم والقهر ضد حكم ٧٠ سنة ضد حسنى مبارك ونظامه الذي مازال حى بل حى جداً وبيرفس كمان

 نحن نطالب برحيل فورى لحسنى مبارك او محاكمة عاجلة وهى الأمل الوحيد لنجاح الثورة والدليل الوحيد على ان الجيش معنا وليس معه. كل الاحداث الاخيرة تسير الشكوك والريبة فى نفوسنا ولقد حان الوقت يا مجلس لحسم قرارك واللعب على الورق المكشوف انت مع مين

واليكم نص خطاب الظباط الأحرار للملك فاروق والذي كان اولى بالمشير والمجلس العسكري ان يرسل مثله لحسنى مبارك الخائن الاكبر لمصر وشعبها. وهوطبعا ما لن يفعلوه ابدا

واليكم أيضاً رد الملك فاروق الذي يوضح الفارق الرهيب بين ملك احب بلده واخلص لها وضحى بحياته من اجلها ورئيس خائن ضحى ببلده وأهلها من اجل نفسه وحاشيته



من الفريق أركان حرب محمد نجيب باسم ضباط الجيش ورجاله إلى الملك فاروق الأول

أنه نظراً لما لاقته البلاد في العهد الأخير من فوضى شاملة عمت جميع المرافق نتيجة سوء تصرفكم وعبثكم بالدستور وامتهانكم لإرادة الشعب حتى أصبح كل فرد من أفراده لا يطمئن على حياته أو ماله أو كرامته. ولقد ساءت سمعة مصر بين شعوب العالم من تماديكم في هذا المسلك حتى أصبح الخونة والمرتشون يجدون في ظلكم الحماية والأمن والثراء الفاحش والإسراف الماجن على حساب الشعب الجائع الفقير. ولقد تجلت آية ذلك في حرب فلسطين وما تبعها من فضائح الأسلحة الفاسدة وما ترتب عليها من محاكمات تعرضت لتدخلكم السافر مما أفسد الحقائق وزعزع الثقة في العدالة وساعد الخونة على ترسم هذا الخطأ فأثرى من أثرى وفجر من فجر وكيف لا والناس على دين ملوكهم

لذلك قد فوضني الجيش الممثل لقوة الشعب أن أطلب من جلالتكم التنازل عن العرش لسمو ولي عهدكم الأمير أحمد فؤاد على أن يتم ذلك في موعد غايته الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم السبت الموافق 26 يوليو 1952 والرابع من ذي القعدة سنة 1371 ومغادرة البلاد قبل الساعة السادسة من مساء اليوم نفسه
والجيش يحمل جلالتكم كل ما يترتب على عدم النزول على رغبة الشعب من نتائج
فريق أركان حرب محمد نجيب
الإسكندرية في يوم السبت 4 من ذي القعدة 1371هـ 26 يوليو سنة 1952 ميلادية

رد الملك فاروق



أمر ملكي رقم 65 لسنة 1952
نحن فاروق الأول ملك مصر والسودان
لما كنا نتطلب الخير دائما لأمتنا ونبتغي سعادتها ورقيها
ولما كنا نرغب رغبة أكيدة في تجنيب البلاد المصاعب التي تواجهها في هذه الظروف الدقيقة
ونزولا على إرادة الشعب
قررنا النزول عن العرش لولي عهدنا الأمير أحمد فؤاد وأصدرنا أمرنا بهذا إلى حضرة صاحب المقام الرفيع علي ماهر باشا رئيس مجلس الوزراء للعمل بمقتضاه
صدر بقصر رأس التين في 4 ذي القعدة 1371 هـ -26 يوليو 1952


وكما ترون من الرسالة التالية لم يماطل فاروق ولم يدعى المرض وثلاثة ايام فقط بعد الثورة اصدرت القوات المسلحة الخطاب التالى بترحيل فاروق --- ثلاثة ايام مش 6 أشهر كما هو حالنا الان ولا نعرف ماذا سيحدث




ولا عزاء لمصر وشعبها خدعنا سنين طويلة وعشنا وهم كبير اسمه ثورة ١٩٥٢
وحان الوقت لقيامة الشعب وعودة مصر لأبنائها
مستمرون فى الثورة حتى يرحل النظام





يسقط يسقط حسنى مبارك ونظامه ... نسألكم الرحيل

ثورة ثورة حتى القصاص


والله لا خير فى شعب ينسى شهدائه ولايعطى ضحايا ثورته الغاليه ابسط حقوقهم: العلاج

مدونتى الاولى من اجل سوريا

سوريا تغتال بلادنا الجميلة تغتصب
فتيانها و شبابها يقتلون لا لشئ الاانهم ارادوا الكرامة والحرية
اغتيل الفل والياسمين و مزجا بدماء الشهداء الابرياء
أه يا سوريا الجميلة اه لماذا الظلم والقهر لماذا
فانت والله اغلى الاوطان واحلاها

كان المحتل اجنبيا فاصبح ابن البلد هو المحتل 
كان المحتل فرنسيا فاصبح صاحب الدار هو السياف
خان اهله وناسه واحب الجاه والسلطان
ضحى بالعزيز والغالي من اجل عرش لن يظل

سوريا انت فى القلب والروح يا اغلى البلاد
اليك يا سوريا العظيمة، يا دمشق، يا حلب
يا دير الزور، يا طرطوس،يا بنياس، يا حمص يا حماة
يا عامودا وياالتل وياالرستن وياجسر الشغور

 يا كل مدن بلادنا الغالية اهدي سلامي و فخرى واعتزازي
 يا بلد الرجال والنساء والاطفال العظماء
و محنتك هذه زادت من عشقنا لترابك الغالي وشعبك الابي
اصبري يا سوريا فان نصر الله قريب ان نصر الله قريب